ولد عبد العزيز يدون على صفحته المادة 93 تعطل النيابة و تجاوزها سيؤدي إلى الدخول في نفق مظلم .

مواطني الأعزاء،
استأنفت جلسات يومي الاثنين والثلاثاء 30 و 31 في هدوء نسبي كان هو طابع المحاكمة منذ افتتاحها في وقتها المحدد لها يوم 25 يناير. محاكمة، المواجهة فيها هي بين تشبث فريق الدفاع بالمادة 93 من الدستور و عرقلة النيابة التي ترغب في تشريح هذه المادة اوتفسيرها أو مراجعتها لجعلها أكثر فرنسية مما هي عليه.

لكن تحقيق أحلام اليقظة أحيانًا يكون مستحيلًا حتى في أوقات طغيان الظلم. ولاشك ان المادة 93 تعطل النيابة ولكن تعليقها أو الالتفاف عليها أو الدفع إلى ذلك سيكون سابقة ستفتح الطريق أمام انجرافات خطيرة يصعب تجاوزها في المستقبل.

‏هنا يأتي دور المجلس الدستوري في إنقاذ الجمهورية والجميع وإعطاء قراءة كاملة وعادلة ووطنية لهذه المادة المتمردة ؛ القراءة التي سيتم قبولها من طرف الجميع وستنطبق على الجميع.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype