ولد الغزواني يستحوذ على شركة سوما غاز من خلال زين العابدين .

يعتبر ابن عم وزير العدل المنحدر من ولاية لعصابة رجل الاعمال زين العابدين أحد شركاء الرئيس الحالي في الكثير من المعاملات المالية .

و توجت شراكة الرجلين اخيرا من خلال الاستحواذ على اسهم الدولة في شركة سوما غاز التي ستكتسب اهمية كبيرة و ترتفع اسهمها اضعافا بعد بدء تصدير الغاز اواخر السنة الجارية او بداية السنة القادمة .

ما يجهله الكثير من الشعب الموريتاني ان حصة الدولة من ثروة الغاز محدودة و ستدفع لها من طرف ابريش بيتروليم ( BP )و كوسموس على شكل سيولة و نسبة من الغاز ستوزع داخليا للاستخدام المحلي من خلال شركة سوما غاز و قد توزع في بعض دول الجوار .

حصة الدولة بيعت بثمن أقل بكثير من قيمتها السوقية و في ظل توقع مضاعفة قيمة اسهم الشركة في الأشهر القادمة ، و هو ما يجعل الدولة تخسر اموالا هائلة بطريقة غير مبررة و تعتبر هدر للمال العام و تبديدا للثروة ، و لا تخدم الا من امتلك حصتها و هو زين العابدين ولد الشيخ احمد نيابة عن الرئيس الحالي .

هذ الفساد الممنهج اعاد الى الاذهان حقبة ولد الطايع التي برر من خلالها تحت عنوان خصصة القطاع العام ملكية اموال و مؤسسات الدولة ، التي بيعت بثمن بخس و تقاسمها مقربوه و شركاؤه نيابة عنه مثل ما حدث مع ” اسمار ” التي بيعت لمجموعة اهل عبد الله بمبلغ زهيد يمثل تنازل الدولة عنها مجانا حيث كان المبلغ المسجل في العقد 40000 الف اوقية قديمة و العجيب ان حساب الشركة البنكي لحظة التنازل عنها 160 مليون قديمة تحول الى المالك مباشرة و سميت الشركة بالنصر إحتفاء بنصر على شعب لا نصير له .

و بعد شركة ” اسمار ” جاء الدور على شركات أخرى أصبحت مثل سوما غاز اليوم و كأن التاريخ يعيد نفسه أو أننا نعيد بمحض إرادتنا إنتاج مرحلة ولد الطايع الفساد و النهب و خصخصة املاك الدولة و انعدام الامن و القتل في الزنزانات و تراجع العدالة و تمكن القبيلة و الجهة و استشراء العنصرية و الفؤوية و الفقر و العوز و الجوع .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype