ولد الغزواني/ نظامه يصادر المنزل الذي دخله فقيرا و خرج منه رئيس دولة.

اقدم وزير العدل من اخلال  مكتب تسيير الممتلكات المجمدة والمحجوزة والمصادرة وتحصيل الأصول الجنائية على خطوة وصفت من طرف المؤثرين في الراي العام من مدونين و غيرهم بانها مستفزة و تنم عن الانحطاط الاخلاقي .

حيث وصل وفد اللجنة رفقة عناصر امنية و ابلغوا العائلة بأن المنزل رهن الحجز بناء على قرار قضائي، بمثابة اشعار بضرورة إخلاء منزل والد الرئيس السابق عبد العزيز ولد اعلي في مقاطعة لكصر، هذ الاجراء المشين تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي برفض واسع معتبرين الرئيس الحالي ولد الغزواني لم يكتفي فقط بغدر خليله بل و تنكر ايضا لوالده الذي دخل منزله فقيرا و خرج منه رئيسا للجمهورية .

الاوامر التنفيذية تمترس خلفها وزير العدل محمد محمود ولد بيه الذي عزز وفد اللجنة بعناصر امنية امعانا في التطاول على شيخ بلغ من العمر عتيا و تاكيدا على منحى تصفية الحسابات السياسية التي بدأت تاخذ بشكل تدريجي و متسارع طابعا جهويا و قبلي واضح .

و نقل شهود ان العناصر الامنية قاموا بتلطيخ أفرشة المنزل بالوحل العالق بأحذيتهم؛ بالإضافة إلى إبلاغ الأسرة بضرورة إخلائها للمنزل دون إظهار وثيقة قانونية مكتفين بجمل استفزازية شفوية مفادها أن المنزل لم يعد لكم و عليكم إخلاءه.
وهذا تصرف ركز عليه بعض الفسابكة و المدونين واصفين اياه بضيق الرؤية التي يتخبط فيها النظام الذي يبدوا انه لم يعد يدخر اي شيء من الامعان في اهانة الرئيس السابق و محيطه الاجتماعي .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype