موريتانيا معلومات جديدة عن مشروع التطبيع و حقيقة الاتفاق الذي ابرمه ولد حننه مع اسرائيل .

اكدت مصادر موثوقة ان الحكومة الموريتانية تقوم في الوقت الحالي بإنهاء محادثاتها مع إسرائيل لاستعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل معلن .

وفي هذا السياق، أجرى وزير الشؤون الخارجية عدة لقاءات مع مسؤولين اسرائليين في مدينة أفيلا الإسبانية بمنطقة كاستيلا.

و دُعمت هذه اللقاءات السرية التي جرت منذ فترة , بالزيارة التي قام بها وزير الدفاع ولد حننا إلى إسرائيل لإتمام الاتفاق باسم موريتانيا وطلب بعض الضمانات الأمنية من الجانب الإسرائيلي.

و يقال ان الطلبات الاساسية لموريتانيا تجسدت في ضرورة توفير تجهيزات لوجستية من الجانب الاسرائيلي مثل الطائرات بدون طيار ووسائل تكنولوجية للاستماع والتشويش و التجسس ، بالإضافة إلى التدخل لدى المؤسسات الدولية لتقديم المساعدات الاقتصادية للبلاد و تحجسين صورة النظام في مجال حقوق الانسان من خلال المؤسسات الاعلامية الصهيونية .
وتم التوصل إلى تفاهم شامل بشكل عام بشأن جميع نقاط استعادة العلاقات وتوفير التجهيزات، التي ستكون جزئيًا ممولة من قبل دولة الإمارات. ومن المحتمل ان لا يتم الإعلان عن هذا التفاهم إلا في سبتمبر 2024 على أقرب تقدير من أجل عدم التأثير على حملة الرئيس الحالي. ووفقًا للمعلومات المتواترة، يبدو أن الإسرائيليين حرصين عل تسريع الاعلان ويحاول الطرف الإماراتي التوصل إلى تاريخ وسيط قد يُرضي الإسرائيليين دون التأثير الكبير على موريتانيا .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype