مندوب تآزر : يبتز المقاولين و يجمع المال بإسم زيارة الرئيس و يستخدمه لأغراضه الشخصية ..

توصل ” مركز التنوير ” لمعلومات توضح السلوك الفاضح و المشين الذي سلكه مندوب و كالة ” تآزر ” اثناء التحضير لزيارة الرئيس لكيهيدي الاثنين 5 دجمبر .

فبعد أن قررت هذه الزيارة بدأ التحضير لها من طرف المتزلفين و من هاؤلاء مندوب تآزر محمد عالي / سيد محمد و الذي حاول إلزام المقاولين المستفيدين من صفقة بناء 500 وحدة سكنية بدفع مبلغ 40 مليون أوقية قديمة كمساهمة في تكاليف زيارة الغزواني دون أن يلزم الشركة السينغالية سرسارا ( SARSARA ) المستفيدة و حدها من ضعفي نصيب المقاولون .

و بالطبع رفض المقاولون دفع هذ المبلغ إجمالا مستغربين من اعفاء الشركة السينغالية ” سرسارا ” ( SARSARA ) و التي فازت وحدها بصفقة بناء 1400 وحدة سكنية من هذ المشروع الضخم .

ولكن المقاولون رضخوا في الأخير بعد الشد و الجذب و الضغط و قبلوا بدفع 10 ملايين فقط من المبلغ الإجمالي ، و على مضض دون أن يخفوا إستياءهم مطالبين ” تآزر ” بأن تفرض على الشركة السينغالية دفع ما تبقى من المبلغ المطلوب .

المهم دفع المقاولون 10 ملايين خصص منها مبلغ 8 ملايين لمطعم ” الأمباصادور ” المتكفل ببناء الخيام ، و خصص مبلغ مليونين أوقية للمخرج إبن حسين ولد محنض المسؤول الإعلامي لتآزر مقابل عرض فيلم دعائي قصير لمدة خمس دقائق لعرض إنجاوات تإزر أمام الرئيس ،

و لكن المفاجأة الصادمة للمقاولون كانت في الإجتماع المنعقد في مقر تآزر حيث تبين للجميع أن ممثل الشركة السينغالية SARSARA لا يعدوا كونه ابن خالة المندوب العام لتآزر محمد عالي / سيد محمد ! ، مما يضع نقاط إستفهام كثيرة حول إعفاء الشركة من المساهمة المالية بل و عن طريقة إستجلابها إلى البلاد و نفاذها إلى الصفقات .

لا خلاف أن تآزر بؤرة من بؤر الفساد كما أن محمد عالي على غرار غيره من المسيرين في دولة ” السيبة ” يعتمد و يتعمد الإبتزاز و استغلال النفوذ و فرض إيتاوات على المستفيدين من أي مشروع و كونه يعفي شركة أجنبية من المساهمة بأي شيء و هي الفائزة بجل مشروع الوحدات السكنية ،ليس أكثر من الزبونية و المحابات لابن خالته ، و تثبيت ركائز شركة استقدمت لنهب البلاد و تتمتع بصيت سيء ، و لها ملفات فساد في المحاكم السينغالية .

بعد هذ التصرف الذي ينم عن عدم المسؤولية و الإستهزاء بالناس و أكل أموالهم بالباطل يخصص أيضا مبلغا من أموال المقاولين للمسؤول الإعلامي لوكالة لتآزر التي يديرها هو ، فقط لإنتاج فيلم لتلميع صورته ليحظى أمام الغزواني بثقة أكبر تخول له فتح ابواب اخرى للنهب و البطش و الاستبداد .

إذن محمد عالي مندوب تآزر ضرب عصفورين بحجر اعفى ابن خالته من دفع اي شيء و ابتز الآخرين و جمع منهم المال لزيارة الرئيس و المال ذهب لتلميع صورته أثناء الزيارة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype