مفوض حقوق الإنسان: سجلنا 104حالة استرقاق واتجار بالبشر و مراقبون ينتقدون الموقف الامريكي!.

قال مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، الشيخ أحمدو ولد أحمد سالم ولد سيدي، إن حالات الاسترقاق والاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين المسجلة لدى المفوضية حتى الآن بلغت أكثر من 104 حالات.

 
وأضاف المفوض اليوم الجمعة خلال مؤتمر صحفي للتعليق على رفع تصنيف موريتانيا في تقرير الخارجية الأمريكية بشأن الاتجار بالبشر، إن رفع تصنيف موريتانيا للمستوى الثاني دون مراقبة في تقرير الخارجية الأمريكية “بمثابة اعتراف دولي بالجهود الجبارة التي نبذلها في سبيل تعزيز وحماية الحقوق والحريات والحفاظ على كرامة الإنسان على أديم موريتانيا”. على حد تعبيره.

بينما يرى المراقبون ان السياسة الامريكية تكيل بمكيالين في علاقتها مع موريتانيا و ان الحقيقة التي يجب ان تقف عندها الحكومة الامريكية هي ان الشباب الموريتاني الواقف عند حدودها بالميئات بشكل يومي هو اكبر دليل على تراجع الحريات و الفقر و التهجير القسري .

هذ بالاضافة على ان الحالات المسجلة و التي تكلم عنها المفوض حسب المنظمات المتابعة للمشاكل المتعلقة بالعبودية و الاتجار باليشر اكثر بكثير مما ذكر .

إلا ان تقرير الخارجية الآمريكية أشار الى نقطة مهمة و هي إن الحكومة الموريتانية، لا تفي بالحد الأدنى من معايير القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر .

و لكن المهتمين بحقوق الانسان على مستوى موريتانيا يرون ان هذ لا يكفي و انه من المفروض اخلاقيا ان تطالب الخارجية الامريكية الحكومة الموريتانية بالتراجع عن قانون الرموز الذي حد بشكل كبير من الحريات و تطلب من الجهات الرسمية ترخيص الاحزاب و توسيع دائرة المشاركة السياسية التي باتت مختصرة على النظام و امعاونيه .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype