مصدر من داخل CENI سجلنا ميئات بطاقات التعريف خارج اوقات الدوام و بدون حضور اصحاب البطاقات و هناك اشخاص سجلوا اكثر من مرة ! .

اتصل بنا احد العمال التابعين للجنة المستقلة للانتخابات و المباشرين لعملية التسجيل و اكد لنا ان حضور المواطنين ببطاقات التعريف و اخذ بصماتهم من خلال الجهاز للتاكد من سلامة البطاقة و تبعيتها لحاملها ليس اكثر من ذر الرماد في العيون و عملية صورية لاظهار الجدية في القيام بعملية شفافة و متقنة للإستهلاك المحلي .

المصدر اكد ان الجهاز بلا فائدة و انهم منذ الايام الاولى للتسجيل كلفوا من طرف المسيرين للجنة بأوامر عليا من السيد الداه ولد عبد الجليل بالتواصل مع كوادر من حزب الحاكم، حيث تم توجيههم الى منازل معينة في الفترات الليلية لتسجيل ميئات بطاقات التعريف بدون حضور ملاكها و تسليم الوصولات الخاصة بها لنفس الشخص المستضيف و يؤكد المصدر ان هناك الكثير من الاشخاص الذين تكرر تسجيلهم في مناطق محددة مما يفسر تضخم الأرقام في بعض المناطق الغير مأهولة .

و عندما سألناه عن اسباب تكرار تسجيل نفس الشخص في مكتبين مختلفين دون إلقاء الجهاز للتسجيل الاول كما كان سائدا في التسجيل للاستحقاقات الماضية اجاب انه يؤكد ان هذ الجهاز اعمى حسب تعبيره ، و تم إقتناؤه فقط ليرى الناس عملا منظما في الظاهر .

ولكن الحقيقة ان اي شخص سجل اكثر من مرة لا يمكن للدائرة التي يسجل فيها ان تلاحظ انه سجل من قبل وهو ما ابلغنا به الجهات المعنية حسب تعبيره في الأيام الأولى من العملية حيث اجاب المشرفون على العملية انه في نهاية التسجيل ككل سيقومون بإلقاء التكرار في تسجيل الاشخاص الذين سجلوا اكثر من مرة و هي إجابة غير شافية لأنه كان بالإمكان أن يكون الجهاز مبرمجا على عدم قبول التسجيل أكثر من مرة أو إلقاء التسجيل الأخير ببساطة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype