مصدر من داخل المؤسسة العسكرية السيارات رباعية الدفع من نوع لاندكروزر يتم استبدال ماكناتها و عجلاتها من طرف المتنفذين و الكثير منها خارج الخدمة .

و صلتنا معلومات من أحد الجنود الخادمين في صيانة السيارات العسكرية التابعة للجيش , تفيد بأن بعض الضباط أصحاب الرتب العالية ساهموا بشكل كبير في تعطيل و إخراج الكثير من السيارات ( لاند كروزر ) من الخدمة من خلال الإستيلاء على ماكيناتها و قطع غيارها الأخرى .

و من المعروف أن هذه النوعية من السيارات يعتمد عليها الجيش بشكل كبير في عمله في البيئة الصحراوية و حماية الحدود المترامية .

و أكد ” الجندي ” أنه تلقى أوامر مرارا بنقل ماكنات سيارات لاند كروزر العسكرية الى اخرى مدنية لا صلة لها بالحكومة ، كما قال انه امر مرار يتبديل عجلات السيارات العسكرية الجديدة لاعطائها لمدنيين و تركيب عجلات سيارات مدنية مترهلة و يؤكد انه يملك معلومات تفيد بان هذ التسيب عام على مختلف القطاعات العسكرية و ان الكثير من السيارات رباعية الدفع باتت خارج الخدمة .

و يشكل هذ العمل ظاهرة خطيرة و يعرض الدولة الى العجز عن التدخل السريع لفقدان الآليات المجهزة و ينم عن عدم المسؤولية و الإستهزاء بالوطن و مقدراته حيث تحولت تجهيزات الجيش من سيارات الى شريان لتغذية سيارات المتنفذين الذين لا يكتفون بنهب الثروات بل اصبحوا جشعين لدرجة الاستهتار بأهم مؤسسة يعتمد عليها البلد في حماية حوزته الترابية .