مصدر : منزل في الصحراوي يحول الى ادارة امن جديدة مجهز باجهزة حديثة لتسجيل المكالمات يديره وزير الداخلية .

اتصل بالمركز مصدر له علاقة بوزارة الداخلية و اكد ان المفوض الاقليميي يحفظ ولد اعمر المنحدر من ولاية لعصابة بعد تعيينه على الشرطة القضائية قادما من راس الادارة العامة للامن لم تكن ازاحته عن ادارة الامن الا تمويها من وزير الداخلية الذي اوكل اليه عملا سريا رفقة فضيلي ولد الناجي .

و تمثل العمل السري في تجهيز فيلا في منطقة الصحراوي مجهزة باجهزة حديثة لتسخيل المكالمات و تعمل من خلال انتداب اهم العناصر المعروفة على الساحة الامنية كادارة موازية لادارة الامن و ترتبط بالداخلية مباشرة .

و يؤكد المصدر ان من ضمن مهامها الاساسية التجسس على جنيرالات و ضباط القوات المسلحة بالاضافة الى مراقبة كل ما يجري على مستوى الساحة الوطنية و قد لعبت ادارة امن دولة لعصابة حسب المصدر دورا فعالا في اخماد الحراك الذي صاحب اغتيال المواطن عمر جوب .

كما انها تهتم بالمدونين في الخارج و صلاتهم بالمواطنين في الداخل .

و من المهام الموكلة اليها اعادة بناء معارضة جديدة تعتمد في هيكلها على اوجه شابة تكون بديلا عن المعارضة التقليدية و لا تخرج عن النسيج الاجتماعي للدولة العميقة و مخترقة و مسيطر عليها

و يرى المصدر ان هذه الخلية نجحت او ينسب اليها النجاح في خلق البلبلة و بث الفتنة في صفوف مناصري الرئيس السابق محمد عبد العزيز اثناء الحملة الانتخابية الاخيرة في اشارة واضحة الى اختراقها لصفوف مناصريه .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype