محاولة انقلاب في النيجر و المخابرات المغربية توعز الى الغزواني بتقليل الزيارات الخارجية .

بعد ان قام قائد الحرس الرئاسي الجنرال آشيلي، بقيادة تمردً عسكري في النيجر، بدعوى أن الرئيس محمد بازوم كان ينوي عزله من منصبه، الذي يشغله منذ حقبة الرئيس السابق محمدو يوسفو.

كان رد الفعل الداخلي مخيبا لآمال الانقلابيين حيث جوبهت حركتهم برفض كبير من الجيش و باقي التشكيلات المسلحة كما لاقت ادانات واسعة من الدول الافريقية و الاوروبية و كذا الولايات المتحدة الامريكية .

مصادر اكدت انعكاس ما يجري من احداث متسارعة في المنطقة على برنامج الرئيس الموريتاني الغزواني الذي يواجه في الفترة الاخيرة ازمات واسعة داخلية و فسر البعض القاء حضوره لقمة روسيا افريقيا و تكليف الوزير الاول ولد بلال بالمهام الخارجية حتى اشعارا آخر ناتج عن معلومات وصلت الاجهزة الامنية الموريتانية من جهات اجنبية قيل انها ” المغرب ” مفادها ضرورة تقليل الزيارات الخارجية و التحسب ربما لتغيير مفاجئ .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype