صحيفة إسرائيل هيوم / تتحدث عن موريتانيا و ثلاث دول أخرى بات تطبيعها مع إسرائيل مسئلة وقت .

نشرت صحف عربية نقلا عن صحيفة ” إسرايل هيوم ” أن إسرائيل تجري مفاوضات مع أربع دول عربية وإسلامية لضمها لاتفاقات التطبيع المعروفة باسم “إتفاقيات أبرهام ” .  

وقالت الصحيفة، في تقرير موسع لها، اليوم الثلاثاء، إنّ المفاوضات من أجل التطبيع تجري مع كل من موريتانيا و الصومال و النيجر و أندنوسيا .

وأشارت الصحيفة إلى أنّ هذه التطورات تأتي، في الوقت الذي تراجعت فيه “حرارة” المساعي لضمّ السعودية إلى هذه الاتفاقات “بفعل الأزمة في العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة”. 

ولفتت الصحيفة إلى أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، يعكف على هذا الملف أخيراً، وأنّ رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ومسؤولين أميركيين رفيعي المستوى من بينهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان ، والوسيط في المحادثات مع لبنان، عاموس هوكشتاين، ينشطون في هذا الملف وراء الكواليس. 

ووفقاً للصحيفة، فإنّ المفاوضات مع موريتانيا (كانت لها في السابق علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بين عامي 1999 و2011 هي الأكثر تقدماً)، وطالب كوهين خلال زيارته لألمانيا ولقائه وزيرة خارجيتها أنالينا بيربوك بأن تساعد برلين في إحراز تقدم في هذه المفاوضات، لا سيما مع موريتانيا والنيجر. 

هذه الأخبار حسب محللين محليين جاءت لتؤكد معنى و هدف زيارة نائبة وزير الخارجية الألماني لنواكشوط قبل يومين .

من جهة أخرى تفسر احد اهداف زيارة الرئيس الغزواني للإمارات و التي قيل أنها المسؤول الأول عن التقارب الموريتاني الإسرائيلي حيث نسقت سابقا لقاء سري بين وزير الخارجية الموريتاني ولد مرزوك و مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى في مدريد قبل سنة .

المكافأة الكبرى للحكومة الإماراتية ربما ما راج مؤخرا من تحقيقها لموطئ قدم في منطقة الساحل من خلال استخدام القاعدة العسكرية الإستراتيجية ” لمرية ” التي تعكف الآن على بناء منشآت عسكرية فيها بعد الإتفاقية المريبة مع النظام الذي تنازل عنها للإماراتيين و هو ما يمس سيادة بعمق .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype