شقيق وزير الداخلية محمد محمود ولد محمد الأمين مسؤول عن إختفاء أكثر من 800 مليون أوقية من المال العام …

أعاد البث الأخير للرئيس السابق الكثير من ملفات الفساد إلى دائرة الإهتمام لدى الرأي العام خصوصا ملف المدعوا محمد محمود ولد محمد الأمين شقيق وزير الداخلية ، و الذي إتهمه ولد عبد العزيز بتبديد الثروة و الإخلال بمسؤولياته خلال مزاولته لعمله كسفير لموريتانيا لدى المملكة العربية السعودية .

إشارة الرئيس السابق الى شقيق وزير الداخلية كانت تكفي ليعود إلى الواجهة الكلام عن مسؤوليته الكاملة عن إختفاء مبلغ 800 مليون اوقية .

فبعد مغادرته لرئاسة الحزب الحاكم و جه له الإتهام من شخصيتين بارزتين تعاقبتا على قيادة الحزب من بعده حيث اشار و لد محم مرات عديدة و هو من ابرز الموالين للنظام ان المبلغ المذكور تم اختفاؤه في الفترة التي تولى فيها رئاسة الحزب محمد محمود ولد محمد الأمين و هو ما أكده الدكتور أسلك ولد إزيد بيه الذي دون على صفحته آنذاك مؤكدا أن شقيق وزير الداخلية الحالي المسؤول بشكل مباشر و كامل عن سوء التسيير و إختفاء مبلغ مالي كبير بهذ الحجم .

و عكس المتوقع لم يرد المتهم محمد محمود ولد محمد الأمين على زميليه و لم ينفي تهمة السرقة و تبديد الثروة .

كما ان حجم المبلغ و عدم الرد أثار إستغرابا لدى الرأي العام الذي تداول مؤخرا نص تدوينة ولد إزيد بيه و اعتبروا ان عدم الرد على التهمة القديمة بسرقة 800 مليون يؤكد اعترافه ضمنيا و يضفي مصداقية على ما ذهب اليه الرئيس السابق من فساد الرجل.

تابع تدوينة ولد إزيد بيه :

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype