رئيس اللجنة البرلمانية يقيم مجمع سكني على قطع أرضية انتزعت من مواطنين وقدمت له كرشوة !..

التقطت صور للمدعو : لحبيب ولد اجاه رئيس اللجنة البرلمانية المكلفة بالتحقيق في فساد العشرية و هو يترجل من سيارته رباعية الدفع لتفقد المجمعات السكنية التي اقامها على قطع أرضية منتزعة من مواطنين أبرياء .

بدأت القصة منذ أكثر من سنة عند قيامه بزيارة خاطفة الى العاصمة الإقتصادية انواذيب للتحقيق في تسيير ادارة المنطقة الحرة المدارة انذاك من طرف رئيسها االسيد ” تام ” و الذي خضع بشكل سريع للغة التخويف والابتزاز .

الرئيس تام واجه طلب السيد لحبيب ولد اجاه بضرورة تمليكه قطع ارضية له و لعائلته و هو ما وافق عليه ، مجبرا تحت الضغط ، وأدى الى انتزاع القطع الأرضية الظاهرة في الصور ظلما من المواطنين ، في رشوة واضحة لارضاء رئيس اللجنة البرلمانية و تجنب ظلمه و جبروته .

السيد تام  رد الظلم و القهر بظلم و قهر ابرياء و انتزاع املاكهم ليتضح للعيان ما و صل إليه التسيير الإداري من الإختلالات الأخلاقية و لتظهر طبيعة اللجنة البرلمانية التي يقودها رجل مرتشي  على حقيقتها التي اصبحت واضحة لا لبس فيها .

لجنة لتشريع و قوننة فساد النظام ، و مافيا من جهة أخرى لإبتزاز مسيري مختلف القطاعات الحيوية ، ليبقى السؤال المطروح هل ينتظر المواطن البسيط محاربة الفساد و هل يتوخى العدل من لجنة رئيسها يرتكز عمله على الرشوة و الإبتزاز و إستغلال النفوذ ، و يطمع حتى في القطع الأرضية التي يمتلكها المواطن البسيط .

تتزامن هذه الأحداث مع رشوة أخرى من العيار الثقيل وفساد من النمط الإقطاعي” الأوليجاركي ” وزير المالية يوزع 157 قطعة أرضية في مقاطعة تفرغ زينة قدر ثمنها بلمليارات و على برلمانيين متخمين من نهب المال العام وولايتهم شارفت على النهاية فقط من باب الشكر و التقدير من الجهة التنفيذية على تشريع ثلاث سنوات من الكبت و القهر و النهب الممنهج  لشعب جله يفترش الارض ويلتحف السماء ولكنه عطاء القاهر الذي لا يملك للذليل الذي لا يستحق .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype