أهم أحداث اليوم الثاني من محاكمة ما يسمى ملف العشرية .

بدأ اليوم الثاني كالعادة ، بحضور المتهمين يتقدمهم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز وجلسوا في الزاوية المخصصة لهم إستعدادا لبداية الجلسة .
– و تميزت الجلسة الأولى من اليوم الثاني بالهدوء و البعد عن التوتر الذي جرى أمس بين القاضي وفريق الدفاع عن المتهمين.
– حضر الجمهور و كان في الغالب من الصحافة وبعض أقارب وذوي المتهمين.
– لوحظ أن هناك تبادل للحديث مستمر طيلة الجلسة بين الرئيس السابق ومحاميه حيث كان دائم التحدث معهم طوال الوقت.
– طما لوحظ أن الرئيس السابق تحدث مع الوزير الاول السابق فقط ” ولد البشير” .
– تركزت مرافعات المحامين في الجلسة الأولى من اليوم الثاني على نقطة وحيدة وهي الدفع بعدم قانونية اعتقال المتهمين طيلة فترة المحاكمة مطالبين بإطلاق سراح موكليهم والسماح لهم بالعودة إلى منازلهم التي يحضرون منها وقائع هذه المحاكمة كل أيامها التي حدد لها الثلاثاء والأربعاء والخميس من كل أسبوع.

– احتج فريق الدفاع عن المتهمين على عبارة غير محترمة وردت في مرافعة المحامي لوغورمو من فريق الدفاع عن الطرف المدني التي قال فيها ” هؤلاء الأشخاص الذين نهبوا وسرقوا”.

– رفع القاضي الجلسة الأولى من اليوم الثاني على أمل العودة بعد استراحة الغداء وصلاة الظهر من أجل البت في طلب الدفاع بإمكانية إطلاق سراح المتهمين مع ضمان  حضورهم  الى محاكمتهم من منازلهم. وهو ما ينتظر أن تتمخض عنه نتيجة اليوم الثاني من المحاكمة في نهاية الجلسة المسائية لهذا اليوم الثاني.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype