بعد لقائه بولد الغزواني قائد الافريكوم يشيد بانجازات من ارث عشرية الرئيس السابق .

قال قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا “آفريكوم”، الجنرال مايكل لانجلي، إن واشنطن، تشيد بدور “نواكشوط طويل الأمد في مكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف في منطقة الساحل.”

جاء ذلك ، في تصريح له بعيد لقائه بالرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني بنواكشوط.”

وأضاف “أن زيارته لموريتانيا تعزز التزام رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بادين، بتعزيز العلاقات مع الشركاء الأفارقة.”

ولفت إلى أن “البرامج الأمنية الأمريكية قدمت لعقود من الزمن التدريب للوحدات العسكرية الموريتانية، وساعدت في التكوين المهني للضباط العسكريين الموريتانيين من خلال برامج في المدارس العسكرية الأمريكية، مما عزز القيم المشتركة للحكم المدني.”

وذكر أن ” هذه الجهود ستساعد الموريتانيين في تعزيز الأمن وتوفير دفاع أقوى وشوارع أكثر أمانًا، وتجارة مفتوحة لتعزيز أساس مستقبل موريتانيا

وأضاف أن بلاده تقدر ريادة موريتانيا في مجال الأمن الإقليمي، خصوصا كونها البلد المضيف للأمانة التنفيذية لمجموعة الساحل الخمس وكلية الدفاع لهذه المجموعة.

ما اشاد به الجنرال الامريكي تركز على انجازين عسكرين من عهد الرئيس السابق المؤسس الفعلي لمجموعة الساحل و الذي اكد اثناء اللقاء التاسيسي للمجموعة في العاصمة انواكشوط على اعتبار ها مقرا اساسيا للامانة التنفيذية للمجموعة و كلية دفاعها .

و ياتي لقاء الجنرال مع الرئيس الموريتاني الذي يبدوا ان المجموعة تفككت في عهده بعد خروج ثلاث دول منها من اصل خمسة حيث خرجت كلا من مالي و بركنا فاسوا و اخيرا النبيجر و هي الدول التي شهدت انقلابات عسكرية مناوئة للتواجد الفرنسي و التعاون معه .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype