مجموعة أهل الشيخ سعد بوه توجه رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية بعد التضييق والتدخل من قيادة الدرك في شؤونهم الداخلية .

تعرض موكب الشيخ أتقانة ولد الشيخ سعد بوه للمضايقة من طرف الدرك الوطني ، الذي يبدوا أن عناصره منعوا أيضا نصب الخيام لإستضافة مريدي المجموعة و الذين تعودوا الوصول كل سنة في هذ التوقيت لإحياء ما يعرف بموسم النمجاط السنوي ، و الذي يستمر عادة حتى إنتهاء شهر رمضان المبارك .

مركز التنوير تأكد من خلال متصل أن المتحكم في جهاز الدرك المدعوا بلاهي ولد أحمد عيشة كان وراء الخطوة دعما لأبناء الشيخ آياه المرتبطين به إجتماعيا و المناهضين لعمهم في صراع يبدوا أن الجهات الرسمية تتعمد إذكائه بدل البحث عن اقتراح الحلول بغية ترتيب البيت الداخلي للأسرة تمشيا مع ما يناسب أشخاص معينين و تبدوا محاولة عزل الشيخ أتقانة ولد الشيخ سعد بوه و التضييق عليه هدفا مقصودا ويتضح من الرسالة الإمتعاض من المضايقات و كذا إلتماس التدخل من الجهات العليا لرفع الظلم عنهم و أحترام خصوصية الأسرة و الحفاظ على تماسكها من خلال التدخل الإيجابي .

نص الرسالة

رسالة إلى/فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية الموقر ؛ السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .
“النمجاط المحروسة” .

بعد تحيتكم نود إعلامكم لا طمست أعلامكم بأننا تعرضنا لإهانة بينة وواضحة للعيان ومخالفة للقوانين المنصوص عليها إبان رجوعنا إلى أرض الوطن بعد زيارتنا الميمونة للقارة السمراء والتى تكللت بالنجاح والتبجيل والتكريم من طرف قادة تلك الدول وشعوبها .
ولم نكن نتوقع من حكومتكم الرشيدة والداعية إلى إقامة العدل والمساواة والممثلة فى قيادة الدرك الوطني من منعنا من دخول أراضينا إلا بعد إجراءات مشددة وتوقيعنا على وثيقة مخالفة للقانون ولا تخدم مصلحتنا ولا مصالح البلد وبالفعل استجبنا لتك الأوامر سدا للذرائع وتفاديا لما لا تحمد عقباه .
ومن المؤسف جدا أننا عند قدومنا إلى حاضرتنا المحروسة “النمجاط” بعد سفر شاق فوجئنا بسيارات تابعة للدرك الوطني تحاول منعنا من نصب خيام لإكرام الضيوف القادمين معنا والذى ترك أثرا بالغا فى نفوسنا ونفوس الضيوف الكرام !!!!!!! .
وقد امتثلنا لتلك الأوامر الخارقة أيضا للقانون لعدم الإحتكاك بالأمن وسد كل الطرق أمام الفوضى التىقد تنجم عن ذلك .
سيدى الرئيس نحن شعب له كرامته ومنزلته ولا نقبل الإهانة مهما كلف الثمن فى ظل ما يكفله لنا القانون كمواطنين موريتانيين فى ظل حكم رشيد .
سيدى الرئيس نطالبكم ونناشدكم بإعطاء أوامر بالتحقيق الفوري فى هذه الحادثة التى لم يسبق لها مثيلا والتى جرحت شعورنا وهيبتنا وأساءت لضيوفنا الكرام ، كما نطالب سيادتكم الحكيمة برد الإعتبار لنا كمظلومين ومحاسبة كل من تسول له نفسه التفرقة وزعزعة الأمن واستغلال النفوذ من أجل تحقيق مآرب شخصية وإرضاء الآخرين
ونحن على يقين بأن سيادتكم الموقرة لن تقبل بالظلم لأي فرد على هذه الأرض الطيبة .
“وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ” صدق الله العظيم .
وتقبلوا سيدى الرئيس كامل الإحترام مقرونا بالتقدير .

عن الخليفة العام :
الشيخ سعد أبيه ولد الشيخ محمد تقي الله .
الناطق الرسمي باسمه :
الشيخ اتقان ولد الشيخ الوالد .
بتاريخ 25/02/2023

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype