بعد التدهور الامني شمال مالي انصار الامام ديكوا يدعون للتظاهر في باماكوا .

دعا أنصار الإمام محمود ديكو وهو شخصية دينية وسياسية مهمة إلى التظاهر الأسبوع المقبل  في باماكو للمطالبة بعودة الحكم المدني، بعد قرار الجيش تأجيل الانتخابات.

كان الإمام ديكو راعي حركة الاحتجاج التي سبقت الإطاحة بالرئيس المدني إبراهيم بوبكر كيتا من قبل الجيش في العام 2020.،وقد أعرب منذ ذلك الحين علنا عن خلافاته مع المجلس العسكري.

و نقلت وكالة فرانس برس عن منسق تنسيقية الحركات والجمعيات والمتعاطفين مع الإمام يوسف دابا دياوارا  قوله “لقد مرت أكثر من ثلاث سنوات، منذ أن عهدت إلى السلطات العسكرية إدارة المرحلة الانتقالية. لسوء الحظ، لم تتحقق الأسباب التي دفعت الشعب المالي إلى القتال ضد نظام إبراهيم بوبكر كيتا”. وأضاف “بالنسبة للتنسيقية، يقع الخطأ على عاتق من هم في السلطة”.

وكان الجيش قد التزم، تحت ضغوط دولية، بإفساح المجال بعد الانتخابات المقرر إجراؤها في فبراير 2024. ولكنه أعلن قبل أيام تأجيلا “بسيطا “، مستشهدا بعوامل إجرائية.

يأتي هذ التصعيد تزامنا مع تدهور الاوضاع الامنية شمال و وسط البلاد التي تشهد تمردا مسلحا منذ عقود و يرى مراقبون ان هذه التظاهرات المتوقعة الاسبوع القادم قد تضعف النظام العسكري الى حد بعيد بعد تراجع شعبية الانقلابيين المتهمين بعدم تقديم اي حلول للشعب المالي في مختلف المجالات .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype