برام الداه من مقر التحالف الشعبي يشكر المعارضة و يساير تناقضها في مهرجانها امس ..

بعد اطلاق سراحه نظم ولد اعبيدي اليوم نقطة صحفية في مقر حزب التحالف الشعبي التقدمي بمقاطعة تفرغ زينة بدأت بكملة رئيس حزب التحالف مسعود ولد بلخير رحب خلالها بولد اعبيدي، وهنأه وهنأ الشعب الموريتاني على إطلاق سراحه، وعلى وقوفهم معه في ما وصفه بازمته .

كلام برام الجديد كان بنبرة جديدة تطابق كلام المعارضة يوم امس في مهرجان التناقض الذي خيب آمال الجماهير و ظهرت فيه المعارضة ضعيفة تماما .

برام ردد نفس الكلمات التي تركز على ان الانتخابات مزورة و ان البلاد عادت الى عهد دكتاتورية ولد الطايع مما يمكن ان يفتح باب التدهور الامني و يدخل الدولة برمتها في سيناريوهات قاتمة .

و لكن الملاحظ في كلام بيرام حسب مراقبين هو نفسه ما تمت ملاخظته يوم امس على كلام المعارضة في مهرجانها حيث اتهمت الدولة بتزوير الانتخابات بشكل رسمي و في نفس الوقت لم تقاطع الشوط الثاني من هذه الانتخابات المشبوهة و لم تطلب على الاقل ضمانات من الجهات الرسمية للحيلولة دون تكرار ما وقع في الشوط الاول مع العلم ان المعارضة تعرف يقينا ان الشوط الثاني لن يكون الا كسابقه .

السؤال المطروح : هل يمكن تبرير المشاركة في شوط ثاني من انتخابات زور شوطها الاول ؟ ام ان المعارضة بلغت درجة من الاختراق و التوجيه الاستخباراتي جعلتها تسير فقط في طريق تثبيت الراي العام على وجودها كمعارضة حتى يكسب النظام الوقت لتمرير ما يريد بهدوء و بدون اتاحة الفرصة للشارع حتى يفرز و جوها جديدة .

لذلك يبدوا ان تغييب ولد عبد العزيز يفسر فهم الجهاز الامني انه كرئيس سابق و معارض حالي عصي على التدجين كان مكسبا سياسي حقيقي للنظام للحيلولة دون النزول للشارع.

اما جمع برام لولد عبد العزيز مع الغزواني في كفة واحدة بالرغم من ان عشرية عزيز كانت جنة بالمقارنة مع الواقع الحالي هو ايضا دليل على ان الرجل خرج من استضافة جهاز المخابرات بكلام جديد يخفي في طياته تفاهما او هدنة قد تبين الايام القادمة جوهرها .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype