المحامية اللبنانية “سندريللا_مرهج” تندد بمنع الرئيس السابق من المغادرة إلى باريس لمراجعة طبيبه الفرنسي في الموعد الذي حدد له..

سندريللامرهج: أندّد بمنع رئيس جمهورية #موريتانيا السابق #محمدولد_عبدالعزيز من مغادرة مطار نواكشوط الى باريس لمدة ٤ أيام للعلاج ومراجعة طبيبه الفرنسي الذي كان قد حدد له مسبقاً موعداً لمتابعة الاجراءات الطبية. إنّي أضع هذا السلوك سواء كان أمنياً بحتاً أو إنفاذاً لتدبير قضائي اتخذته المحكمة، في خانة الاستهداف السياسي القمعي المبالغ به. إنّ الرئيس ليس شخصاً فاراً مطلوباً للعدالة، ولا مواطناً يخضع للرقابة القضائية. إضافة الى ما تقدم، ان جلسة محاكمته تحدّدت في ٢٥ يناير، وابلاغه موعدها على عنوان سكنه إجراء سهل ، امّا حضوره للاستجواب التمهيدي فبديهي، والّا لَما عاد اصلاً الى البلاد من سفره الاخير حينما صدر قرار احالته الى المحكمة وهو في باريس. ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز تمنّى عليّ الجهوزية لجلسة الاستجواب بعد أن أطلَعني على سفره المؤقت وكنت قد ابلغت الرئيس باتصال هاتفي صباح اليوم أنّي أرفض الاعتراف القانوني باختصاص محكمة الجنايات الخاصة بجرائم الفساد لمحاكمته وهو يعلم أنّي كنت قد توقفت منذ فترة عن المشاركة العلنية لآرائي حول نقاط الملف القانونية لسبب أني قوبلت بردود قانونية لا ترتقي الى مستوى البحث العلمي،والجدل العبثي ليس طبعي.

كما ارفض في مسيرتي المهنية ان اكون جزءاً من هذه المشهدية القانونية الصورية المكلّلة بالتجاوزات الحقوقية والدستورية والقانونية العجيبة لا سيّما بعد رفض رفع الرقابة القضائية عنه عند اختتام التحقيق، اضافة لمنعه مؤخراً من مغادرة نواكشوط الى مهرجان حزبي. لكنّ الرئيس عبد العزيز أصرّ على الجهوزية، على ان نعرض التفاصيل في المحكمة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype