الكيل بمكيالين / بعض المواقع تقاضت بل و نشرت سب بعض القبائل و تستنكر ردة الفعل .

بعد ان تعمد موقع الاخبار التابع لتواصل نشر ما صرح به الناشط السياسي سيد عال امبيريك دون ان ينشر ما سبق ذلك من تهديد ولد المجتبى لحاضنة الرئيس السابق و وصفها بابشع الصور و المطالبة بتصفيتها و طردها من البلاد بل و لم يتكلم الموقع المحسوب على اسلامي المساعدات الخليجية عن هذه الصوتية التي ننشرها اليوم للتذكير بان مقربا اخر من الرئيس الحالي طالب بالابادة الجماعية لمكون اجتماعي و صرح بتكفيره له بكلام موثق .

ما يجري اليوم من تحامل وسائل الاعلام المملوكة من طرف القبائل و رجال المال و الامن و بعض الكتل السياسية المعبرة من خلال طرحها عن نفسها القبلي او الجهوي او الشرائحي و المعارضة للاسف للتعايش السلمي من خلال الاصطياد في المياه العكرة و انتقاء ما يلزم سياستها الاعلامية الممنهجة على ترتيب الاخراج لصورة محسنة لطرف و سيئة لطرف آخر يدل على البعد التام عن المهنية و الكيل بمكيالين في ظروف لا تخدم السلم و في محيط هش .

و بدل رص الصفوف لتجاوز الصعاب و تقريب المكونات الاجتماعية من بعضها تسعى هذه الوسائل بشتى الوسائل الى تغذية الفتنة و النبش في تاريخ القبائل السحيق مما سبب موجة هائلة من التنافس السلبي الذي افرز امثال ولد المجتبى و ولد الرايس و ولد ودادي و حتى ولد احويرثي الوزير الذي يسير اكبر جهاز امني في الدولة و ينقل من مجلسه الخاص الكلام البذي في حق قبيلة يصفها بقطاع الطرق و يحلف بالله انه لن يدخر جهدا في ارجاعها الى بيوتها في ضواحي مراكش حسب تعبيره .

هذه السياسة سببت اختلالات بنيوية في النسيج الاجتماعي بشكل عام و من البديهي ان تكون لها ردات فعل قد تكون اليوم بمجرد الكلام و غد قد تكون باساليب اخرى اذا لم تتم محاربتها بعدالة .

نحن في مركز التنوير نعارض كل ما يمس باحترام الدين و يحرض على الفتنة ونستنكر كل ما يصرح به اي شخص مهما كان في حق اي مكون اجتماعي و في نفس الوقت نرى ان ما صرح به السيد سيد عال ولد امبيريك لم يكن اكثر قبحا مما يصرح به قريب الرئيس الحالي في الصوتية التالية التي تجاهلها موقع الاخبار المتحامل على جهات معينة كما تجاهلها موقع تقدمي الذي نشر مقال السروال و الراحلة .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype