الشيخ ولد بايه لمقربيه / لن ينج ولد بلالي مهما كلف الثمن ..

يبدوا ان السلطات عاكفة على اخراج القاسم ولد بلالي من المشهد السياسي بكل الطرق ابتداء بما قام به الوالي من الاتصال بالتجمعات القبلية و العرقية على مستوى المدينة الاقتصادية و حثهم على التصويت للوائح حزب الانصاف و الابتعاد عن الخيارات المطروحة الاخرى خصوصا القاسم بلالي باعتباره شخصية لم يعد الكثير من النافذين يتقبل وجودها في المشهد السياسي .

الوالي حث من جهة اخرى الموضفين التابعين للدولة على ضرورة الالتزام بالتصويت لحزب الانصاف و هو ما اعتبره مرشح حزب الكرامة القاسم وبد يلالي مخالف للقانون و تدخل سافر ينم عن البعد عن الشفافية و اضرار فادح بصورة الديمقراطية التي تقتضي حياد الادارة و عدم استغلال وسائل الدولة لدعم طرف على آخر .

من جهة اخرى تحرك بشكل مكثف على مستوى المدينة كلا من الشيخ ولد بايه و ربيبه احمد يحي و تأكد توزيعهم للمال و شرائهم للذمم و استهدافهم للتجمعات التي يتوقعون دعمها لمرشح الكرامة و كأن هدفهم الحيلولة دون نجاح القاسم ولد بلالي اكثر من نية دعمهم لحزب الانصاف .

تسريبات تؤكد ان الشيخ بايه اكد لمقربيه ان القاسم لن ينجح مهما كلف الثمن و ان السلطة لن تترك العاصمة الاقتصادية لمن وصفهم بالعابثين مما فهم منه انه يعلم ان فرضية تزوير ارادة الناخب و اقصاء غير المرغوب فيهم و تشكيل الخارطة السياسية للمدينة الاقتصادية على مقاس ولد احويرثي امر مفروغ منه .

المراقبون يرون ان التزوير امر حتمي لانقاذ اليافطة السياسية للنظام التي لم يعد اي مواطن مستعد للوقوف تحتها ، كما ان التلاعب المفضوح في لوائح التسجيل الانتخابي و تكرار الاسماء و تسجيل غير المسجلين و تحويل الناخبين الى مناطق لم يسجلوا فيها بالاضافة الى تسجيل الآلاف في مناقط شبه مهجورة و سكانها لايزيدون على العشرات امر لا يزيد الشكوك فقط بقدر ما يؤكد النية المبيتة للتزوير .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype