الحرب تتوسع في” ازواد “و تذبذب في الموقف الموريتاني و غياب وسائل الاعلام المحلي عن التغطية .

لا تزال المعارك مشتعلة في نقاط عدة من الشمال و وسط الدولة المالية و تؤكد مصادر متطابقة توصية من وزارة الداخلية الموريتانية لوسائل الاعلام الموريتانية بالابتعاد عن تغطية ما يجري في الجارة الشرقية .

منصات اخبارية ازوادية تناقلت الكثير من الاخبار مؤخرا تؤكد استمرار شراسة المعارك و اتساع رقعتها .

و تؤكد ان عملية الكر و الفر متواصلة بين فاغنير و الميليشيات الازوادية في منطقة تساليت و قد نجحت حسب المصادر المليشيات الازوادية قبل ايام من منع طائرة تابعة لفاغنير من النزول في مطار امشاش كما كبدتها خسائر معتبرة .

من جهة اخرى تراجعت طلائع الجيش المالي التي كانت متوجهة من غاوه الى منطقة انفيف الى تمركزها في تابريشات تحت ضغط الهجوم الازوادي قبل يومين .

فيما تناقلت مصادر ازوادية على منصات التواصل الاجتماعي صورا لمدنيين يحملون الجنسية المالية من العرب تمت تصفيتهم بوحشية على يد قوات الجيش المالي و مليشيا فاغنير في منطقة ارسان منددين بوحشية الاعمال الاجرامية لمرتزقة فاغنير التي طالبوا المجتمع الدولي بالوقوف بحزم في وجه جرائمها .

و بعد اعلان الجيش المالي أنه سيطر على بلدة “النفيس” على بعد 110 كيلومترات جنوب مدينة كيدال الواقعة بشمال البلاد، والتي تشكل معقلا للحركات الأزوادية قبل ايام .

قال ألمو آغ محمد المتحدث باسم الإطار الاستراتيجي الدائم للسلام والأمن والتنمية، الذي يضم عدة جماعات مسلحة أزوادية، إن “الجيش المالي موجود في النفيس”.

واعتبر المسؤول الأزوادي أن النفيس “ليست مهمة” بالنسبة للإطار، مردفا: “نحن في حالة حرب ستكون طويلة الأمد، ولن يتم خوضها في موقع واحد، والنفيس موقع واحد فقط والجبهة ليست ثابتة” كما اكد ان الحركة تستطيع تحرير البلدة بسهولة .

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد عيان أنه رأى “صباحا في بلدة النفيس مرتزقة فاغنر البيض” وكذلك الجيش المالي.

وكانت قافلة عسكرية تضم عشرات الآليات بعضها مدرع، قد غادرت الاثنين الماضي مدينة غاو الواقعة على بعد 300 كيلومتر جنوب غرب كيدال. 

وأعلن الجيش المالي أن القافلة وصلت مشارف النفيس، فيما أعلن المقاتلون الأزواديون أنهم أوقفوا تقدم القافلة .

و لا تزال ايضا المليشيات الازوادية تحافظ على مواقها قرب تمبكتوا و تتحرك باريحية على الحدود الموريتانية و داخلها حسب مصادر مالية و هو ما يعتبره المالييين جوهر الازمة الاخيرة مع نواكشوط .

الى ان مصادر اعلامية موثوق بها اكدت او وزير الخارجية الموريتاني ولد مرزوك نقل اعتذار الحكومة الموريتانية الى مالي مؤكدا حرص نواكشوط على روابط الاخوة مع الجوار ملتزما بضبط الحدود و الحرص على عدم تكرار اي خروقات قد تهدد الامن و.

و جاء الموقف الموريتاني لتخفيف التوتر المتصاعد بعد حشد الجيش المالي لقواته في نقاط عدة على الحدود الموريتانية و هو ما جعل الجيش الموريتاني يدفع بتعزيزات عسكرية الى المنطقة الحدودية تزامنت مع الزيارة الاخيرة لوزير الدفاع .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype