استنفار في الجيش و الدرك و سط تكهنات بتوسع دائرة التظاهر و ولد احويرثي يأمر بتأجيل نتائج التحقيق حتى يتم إمتصاص الغضب و إيجاد مخرج ..

بعد وصول تقرير مفصل الى الداخلية عن الحراك المطالب بحق الشهيد الصوفي ، و يؤكد أن دائرة التظاهر تتوسع و ان عناصر الأمن لا ير غبون في استخدام القوة المفرطة لجأت وزارة الداخلية الى توجيه طلب بضرورة تأهب الجيش و قوات الدرك و الحرس للتدخل في حالة توسعت دائرة الاحتجاجات .

من جهة اخرى امر وزير الداخلية بعزل المحتجزين من عناصر الشرطة في القضية عن اي اتصال خارجي و امر بعدم انتهاء التحقيق و إطالته ما امكن حتى تضعف التظاهرات و تتراجع وتيرة التصعيد و يرى بعض الامنيين ان دفن المرحوم اليوم الثلثاء ربما يشغل ذويه و مناصريه بمراسيم الدفن و ايام العزاء و التي ستكون فرصة سانحة لتسلل المجموعات القبلية و السياسية للتمكن من كسر المطالب و جس النبض لتفاهمات تنهي الملف الذي يتوقع انه في حالة التصعيد سيعصف بالجميع او على الاقل بوزير الداخلية و مدير الامن و الذي تردد مؤخرا انه هو من اعطى الاوامر دفاعا عن ابنه مما يجعل الكارثة اكبر .

خبر اخر يؤكد ان ولد احويرثي اقترح عليه رئيس حزب تواصل ان يصلي الددو على ولد الشين غدا لما لذلك من تأثير نفسي قد يجعل من السهل كسب مودة ذوي الضحية و لكن رأيا امنيا ذكيا اكد ان الخيار الأفضل قد يكون ولد سيد يحي لانه يملك تأثيرا كبيرا على شريحة لحراطين .

ومن جهة أخرى قد لوحظ من طرف العارفين بجهاز الامن و جود المفوض حبوب ولد النح و هو رجل امن عمل داخل جهاز المخابرات فترة طويلة و احد المشمولين في ملف المخدرات 1996 كما لوحظ في اكثر من فيديوا اختراقه للمتظاهرين و تجوله بينهم دون فهم منهم انه يجس النبض و يدرس العينة ويحدد المؤثرين لعزلهم من خلال المندسين داخل التجمع الجماهيري والذين يمكن تمييزهم بسهولة من خلال خطاب التهدئة و عدم ذكر المتهمين من العيار الثقيل بسوء .

.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype