“أمل موريتانيا” تحالف سياسي جديد ينتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية للبلاد في ظل نظام غزواني ويدعو إلى تنظيم انتخابات حرة وشفافة..

أعلن في العاصمة نواكشوط عن تأسيس تحالف سياسي جديد اسمه “أمل موريتانيا” يتكون من عدة أحزاب سياسية وقوى معارضة كبيرة وتقوده مجموعة من البرلمانين والناشطين والسياسيين البارين في الساحة..

جرى حفل الإعلان عن تأسيس التحالف في مهرجان سياسي حاشد تم تنظيم بدار الشباب القديمة وشاركت فيه مختلف الأوجه السياسية من ضمنها بعض المنتخبين والناشطين وجماهير عريضة جاءت من مختلف ولايات نواكشوط..

وانتقد بيان تأسيس التحالف سياسة النظام الحاكم بشدة حيث قال إن “الدولة الموريتانية قد دمرت تدريجيا وأفرغت مؤسساتها لصالح القبلية والجهوية بقيادة حفنة من المسؤولين وعديمي الكفاءة”.

وأشار ببان التحالف إلى أن “المواطنين الذين فقدوا الأمل في الأزمة المتنوعة تم إبعادهم يوما بعد يوم من تطلعاتهم المشروعة إلى دولة القانون المبنية على المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والضامنة للمساواة في الفرص في ثروات البلاد والولوج للحالة المدنية، والحق في اكتساب العلم والتشغيل مع النبذ النهائي للاسترقاق سواء كان عصريا أو تقليديا”. .

واعتبر التحالف السياسي أن” إشكالية الرق، ومخلفاته، وعدم تسوية ملف الإرث الإنساني وصعوبة الولوج للحالة المدنية أمور تشكل مطبات حقيقية أمام تحقيق وحدة وطنية فعلية”..

وأكد بيان تأسيس التحالف السياسي الجديد أن “تنظيم انتخابات حرة وشفافة يظل وحده الخيار المناسب للوضعية الحالية المتسمة بأزمات متعددة الأوجه تعيشها موريتانيا حيث يترسخ التعليم في الركاكة وبلغت البطالة ذروتها والمديونية تجاوزت حدود المعقول وضرب الفقر المدقع جل الموريتانيين”..


وتم توقيع البيان من طرف عدة أحزاب نذكر منها:
“موريتانيا جامعة” و”الجبهة الجمهورية للوحدة والديمقراطية” و”تجمع الديمقراطيين التقدمين” و”الحراك الشعبي الديمقراطي” و”حزب موريتانيا القوية”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype