أحمد ولد آب يؤكد بعد لقائه ” لمسغار ” أن صحة الرئيس السابق جيدة ! و عزيز يرفض لقاء لجنة حقوق الإنسان .

أكد مدير مستشفى أمراض القلب البروفسور أحمد ولد أبّ الولاتى أن الحالة الصحية للرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز مستقرة، معتبرا أن كل ما نشر بشأن وضعيته مجرد دعاية .

و قال في بيانه على أنه «بقدر إصراري على ضمان الرعاية الطبية لمريضي، فإنني أرفض الطعن فى عملي والتقول علي والإساءة لمهنتي تصريحا أو تلميحا».

اللافت في البيان أنه جاء بعد لقاء الطبيب يوم أمس مع الجينرال مسغار ولد أغويزي المسؤول الاول عن تغيير التقرير الطبي في قضية الراحل الصوفي ولد الشين و كذا تغيير بيان ادارة الامن الأول في نفس القضية .

ليبقى التساؤل المطروح هل تصريح الطبيب عن الحالة الصحية للرئيس السابق هو ايضا بامر من ولد لغويزي؟ و لماذا جاء بعد لقائه فقط .

من جهة اخرى اذا كان الطبيب حريصا على اطلاع الراي العام على الحالة الصحية للرئيس الذي صرحت ابنته انها سيئة فلماذا لا يرد على تصريحها قبل ولد لقائه بمدير الأمن ؟,

ام ان عمله يحتاج فيه على اذن لكل خطوة من ادارة الامن .

رفض الرئيس السابق لقاء لجنة حقوق الانسان الوطنية يدل على ان الرجل مستاء من المعاملة السيئة و من عزله بطريقة التمييز الإستهداف واضحين فيها ن الرئيس السابق .

الحقيقة أن ولد عبد العزيز لا يرى شفافية في عمل اللجنة و ليس من المعقول ان نصدق طبيب لا يقوم باي تصريح الا بعد لقاء مدير الامن و نكذب ذوي الرئيس الاقرب و الاحرص على صحته .

الحل هو على ما يبدوا للتاكد من الحالة الصحية للرئيس هو فتح المجال للمنظمات الصحية و الحقوقية الدولية او جهات محايدة لا تأتمر بأوامر ولد لغويزي حتى نقف على الحقيقة بشفافية .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on pinterest
Pinterest
Share on skype
Skype